انضم لقناتنا على اليوتيوب
الرأي

أيها الفاشلون أيتها الفاشلات : -المستشفى الحسني يقتل-

أيها الفاشلون، أيتها الفاشلات
مسؤولين حكوميين ومسؤولات حكوميات ومسؤولين ترابيين ومسؤولات ترابيات ومنتخبين ومنتخبات بعمالة مقاطعة الحي الحسني بالدار البيضاء كل حسب مسؤولياته في الخريطة الصحية للربع مليون نسمة الساكنة.

أيها الفاشلون أيتها الفاشلات :
المستشفى الإقليمي الحسني، بجناح الولادة يتم إرسال الأمهات إلى بيوتهن حتى وإن جاءهن الطلق بدعوى “مازال ما وصل وقتك “، ليموت من شعرت به في أحشاءها وانتظرته لتسعة أشهر داخل رحمها، لكي تستجيب ل “مزال ما وصل وقتك”، والحقيقة فإن هذا يرجع لغياب “طبيب اختصاصي مقيم” بمستشفى ربع مليون نسمة في حين يتواجد في عمالات تعدادهم أقل من ذلك، والسبب في ذلك المسؤولين والمسؤولات على رأسهم المديرة الجهوية للصحة التي تروج لمنصب سياسي لها وتنسى مهامها الأصلية، وهي السهر على إدارة جهة الدار البيضاء وتوزيع الموارد البشرية واللوجيستية للصحة.
السبب في ذلك هو عدم وجود أي زميل لها في الحزب بعمالة مقاطعة الحي الحسني، من بين المنتخبين والمنتخبات في المجالس المحلية والجهوية والبرلمانية.

أيها الفاشلون أيتها الفاشلات :
ماذا تنتظرون فأول معيار في سلم التنمية البشرية هو عدد الوفيات في المواليد، ونحن هنا ننتظر “الزهر” و”الله يگعد وسادتك على خير”، قبل أشهر استدعي الإعلام للفتح المبين وهو جناح الولادة الذي جهز وتزود وتجمل من أجل رعاية للأم والطفل، بواسطة وزير الصحة الباحث عن الصفقات لصهره، واليوم نجد أن ذلك مجرد “عكر على الخنونة”.

أيها الفاشلون أيتها الفاشلات:
اليوم نجد أنفسنا مضطرين لأن نقتبس من القاموس أسوء النعوت لنصف بها رداءة خدماتكم الصحية، مع العلم أنها تنعكس على معظم الخدمات التي تمنون علينا بها.

أيها الفاشلون أيتها الفاشلات:
المستشفى الإقليمي الحسني “يقتل” بفعل غياب الكادر الطبي، وعدم وجود من يقدم الخدمات الطبية أولا، وبفعل الرشوة وألا إنسانية التي يعامل بها المرضى.

أيها الفاشلون أيتها الفاشلات:
قوموا بعملكم، لعلكم تتدراكون فشلكم، وقوموا بالتحقيق فيما يحدث بالمراكز الصحية بالحي الحسني وكيفية إدارتها ومواردها وكيفية تعاملها مع المواطن، وهنا نخص بالذكر بالإضافة للمستشفى الإقليمي الحسني، كل من المركز الصحي الأزهري بالألفة، والمركز الصحي النسيم، المركز الصحي فرح السلام والمركز الصحي الأزهر، والمركز الصحي جنان اللوز…، أما ليساسفة فالمركز لا يزال طور !!!!!!.

أيها الفاشلون أيتها الفاشلات:
أدعوكم لأن تستيقظوا باكرا وتقفون على المعاملة ألا انسانية لأمهات ورضع ينتظرون التلقيح، لمرضى السكري ينتظرون الأنسولين…، لقطاع إنساني يحتاج لإنسان…

أيها الفاشلون أيتها الفاشلات :
كونوا مع فقراء هذا البلد فهم فقط من يذهبون لمستشفيات دافعي الضرائب، فهؤلاء هم زاد الوطن هم جنوده، هم من تتسولون أصواتهم وتعدونهم وتخلفون..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق