انضم لقناتنا على اليوتيوب
المجتمع
أخر الأخبار

هيئات حقوقية و جمعوية و مؤسسات وطنية تنعي فقيد الوطن “عبد الرحمان اليوسفي”

كازابلانكا الآن

فقدت الساحة الوطنية ليلة الخميس صبيحة اليوم الجمعة 29 ماي، أحد الخامات السياسية الوطنية، رجل جابت قدماه جل القطاعات، خبر دروب الحياة في السياسة و الصحافة و الحقوق و الرياضة، عرف معنى النضال، ذاق مرارة الاعتقال و دافع من أجل حرية وطنه وواصل بناء مؤسساته، كان دائما السند للفئات الهشة بهذا الوطن، إنه الوطني المجاهد سي “عبد الرحمان اليوسفي” رحمه الله و أحسن متواه.

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم إدارة و طاقم تحرير الجريدة الالكترونية«كازابلانكا الآن» بأحر التعازي لزوجة الفقيد “ماري هيلين اليوسفي” و باقي أفراد أسرته الصغيرة و الكبيرة ، داعين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح الجنان.
كما توصلت الجريدة بمجموعة من برقيات تعزية من بعض المؤسسات الحقوقية و الجمعوية و الوطنية نوردها كالتالي:

المنظمة المغربية لحقوق الانسان
فقدت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان صبيحة يومه الجمعة 29 ماي 2020، الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي الذي يعتبر من بين الشخصيات الحقوقية الوطنية التي كانت وراء تأسيس المنظمة في 10 دجنبر1988، كما كان من الشخصيات الحقوقية الإقليمية والدولية حيث كان من بين مؤسسي المنظمة العربية لحقوق الإنسان والتي شغل بها نائب رئيس مجلس الأمناء,
وقد انخرط الفقيد في بداية اربعينيات القرن الماضي في النضال السياسي، ويعتبر من قادة الحركة الوطنية والمقاومة ، ساعده تكوينه القانوني والحقوقي ،إذ حصل على الإجازة في القانون ودبلوم المعهد الدولي لحقوق الانسان … ، على ارتباطه بقضايا حقوق الانسان والدفاع عنها أينما حل و ارتحل حيث اصبح نقيبا للمحامين بطنجة لما كانت هيئات المحامين في الواجهة في دفاعها عن حقوق الانسان، كما سبق وان دافع عن حقوق العمال المغاربة بفرنسا، وكان من الفاعلين الأساسيين في اتحاد المحامين العرب الذي سيصبح كاتبا مساعدا فيه لأكثر من عشرين سنة، وكان مديرا لجريدة التحرير وساهم في تأسيس النقابة الوطنية للصحافة التي شغل بها منصب امين مساعد لأكثر من عشر سنوات ليصبح عضوا في المعهد الدولي للصحافة بسويسرا، كان في منفاه قريبا من المغتربين في خارج المغرب والى جانب ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ، ومحاميا للقضايا العادلة في المغرب الكبير وباقي بلدان المعمور، قاد تجربة حكومة التناوب التوافقي وساهم في إحقاق الكثير من المكتسبات للشغيلة التعليمية والصحية وضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان حيث كان دائما نصيرا لقضايا حقوق الإنسان …
وتميز الفقيد بالتواضع ودماثة الخلق، والمواظبة والإخلاص في العمل، وكذا على القدرة على الإنصات، وبحسه الإنساني الرفيع وكان محبا لوطنه وضحى من اجله بالسجن والمنفى.
حسن العزاء وجميل الصبر الى زوجته إيلين وعائلة الفقيد، والى كافة رفاقه ومعارفه. وتحية وسلاما عليه. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

المكتب التنفيذي
الرباط بتاريخ 29 ماي 2020
…… ……. ….. …….. ……… …….. …….. …….. ….. ……
المنظمة الديمقراطية للشغل
المكتب التنفيذي

بسم الله الرحمن الرحيم(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره؛ تلقينا في المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغلOdt ؛ نبأ وفاة أحد أكبر وأعظم القيادات السياسية والحقوقية المناضلة التي عرفها المغرب والوطن العربي والافريقي ؛ المرحوم المجاهد الأكبر الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي ،والوزير الأول السابق لحكومة التناوب التوافقي ،وقائد المسيرة الكفاحية والنضالية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ولكل الحركات الديمقراطية والاشتراكية والاجتماعية عبر العالم . كرس الفقيد حياته لخدمة قضايا الأمة والديمقراطية وحقوق الانسان عبر العالم كما عمل على تنظيم الطبقة العاملة المغربية والعمال المغاربة في الخارج، منذ سنة 1944 للمشاركة في معركة التحرير والاستقلال وبناء المؤسسات الديمقراطية وكان الفقيد يجسد مثال الأخلاق السياسية العليا قل نظيرها في عصرنا الحالي.

؛ وبهذه المناسبة الأليمة ، يتقدم مناضلو ومناضلات المنظمة الديمقراطية للشغل ؛ بأحر التعازي و أصدق المواساة، لأسرة الفقيد الصغيرة، والكبيرة في الاتحاد الاشتراكي واليسار الديمقراطي والاجتماعي بالمغرب وخارجه ؛ ومن خلالهم لكل مكونات الشعب المغربي، سائلين الله عز و جل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته و يمطر على روحه شآبيب الرحمة والمغفرة والرضوان وأن يسكنه فسيح جناته، ويجعله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .

وانا لله وانا اليه راجعون

عن المكتب التنفيذي

الكاتب العام: علي لطفي

…… ….. ……. ……. …….. …… ……. ……… …….. …… ….. ….

تعزية باسم حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ومؤسسة عبد الله إبراهيم:

تلقينا ببالغ الأسى و الحزن وبقلوب مكلومة نبأ وفاة أخينا الأستاذ المجاهد عبد الرحمان اليوسفي الذي وهب نفسه لخدمة وطنه وقدم أجلى التضحيات الجسام بصدق ونكران للذات.
و أمام هذا الخبر المؤلم في رحيل أحد رجالات المغرب الأشاوس، يتقدم كل من رئيس مؤسسة عبد الله إبراهيم رفيق دربه في الكفاح الوطني والنضال الديمقراطي، وباسم كافة المناضلين الاتحاديين الصامدين على خط الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى عائلته الصغيرة والكبيرة وإلى كافة الشعب المغربي، ضارعين للمولى عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان.

عن مؤسسة عبد الله إبراهيم: إبنه طارق عبد الله إبراهيم
عن حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية: أحمد الخراص
……. ……. ……. …… ……… ……. …… …….. ……… …….. ……

بسم الله الرحمن الرحيم(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

جمعية الجيل الجديد للتنمية القروية بـبولعوان/جماعة امزورة /إقليم سطات
تلقينا بجمعية الجيل الجديد للتنمية القروية ببولعوان لقلوب مؤمنة بقضاء الله و قدره خبر وفاة الزعيم و المناضل الوطني “سي عبد الرحمان اليوسفي” الوزير الأول الأسبق لحكومة التناوب التوافقي، والذي كان سندا قويا لساكنة العالم القروي و المدافع عن الفئات الهشة طيلة مسيرته.
وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم أعضاء الجمعية بأحر التعازي للأسرة الفقيد الصغيرة و الكبيرة، راجين من الله عز وجل أن يتقبله عنده من الصديقين و الصالحين، وأن ساهم ذويه الصبر والسلوان إنه سميع مجيب.

عن المكتب التنفيذي للجمعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق