انضم لقناتنا على اليوتيوب
الدار البيضاء

عراك بين ضابط شرطة بولاية أمن البيضاء و قائد بالحي الحسني ينتهي بالمستشفى

كازابلانكا الآن

وجد رئيس المنطقة الأمنية بالحي الحسني المعين حديثا، نفسه مجبرا على التوجه بسرعة ليلة أمس الأحد، صوب مقر دائرة الشرطة رقم 20 بليساسفة، نتيجة لعراك بطله قائد الملحقة الادارية الأزهر، التابعة لعمالة مقاطعة الحي الحسني بالدارالبيضاء، و الذي كان قد اعتدى على رجل أمن في إحدى حملات مراقبة إجراءات و تدابير مواجهة جائحة كوروونا.

وحسب ما نقلته مصادر مطلعة، أنه حوالي الساعة العاشرة ليلا أوقف القائد المذكور بمعية أعوانه و عناصر القوات المساعدة شخصا بعدما ارتابوا في أمره، اعتقادا منهم أنه مخالف للضوابط المعمول بها، ليتوجه نحوه قائد الملحقة الادارية بـ”غلظة” في التعامل رغم تأكيد الضحية أنه يشتغل ضابط شرطة إلا أن قائد المنطقة لم يأخذ الأمر بمحمل الجد وواصل إهانته أمام الحضور قبل الاعتداء عليه، ظنا منه أنه يحاول التمويه ليكتشف بعدها داخل الدائرة الأمنية أن الضحية ليس سوى ضابط شرطة بولاية أمن البيضاء.

وَأضافت ذات المصادر، أن عددا من المسؤولين الترابيين و الأمنيين على رأسهم كما سبق الذكر رئيس المنطقة الأمنية بالحي الحسني قد حلوا على وجه السرعة بالدائرة الامنية رقم 20 قصد احتواء الوضع، في وقت تم نقل القائد الذي وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه، صوب المستشفى على متن سيارة إسعاف بعد سقوطه أرضا لحظة فطنه لما ارتكبه في حق الأمني، خاصة في ظل عدم وجود ما يبرر هذا التطاول و الشطط في استعمال السلطة ضد العنصر الأمني.

هذا، ولم يتسنى لمصادرنا التأكد مما آلت إليه الواقعة بعد ذلك، في ظل التكتم الشديد الذي طبعها، وما إن كان رجل الأمن قد تشبت بمتابعة القائد أم فضل الصلح و بالتالي إغلاق الملف نهائيا.

بقيت الاشارة، إلى ان حالة من الفوضى تعرفها منطقة الأزهار التابعة لنفوذ الترابي لعمالة مقاطعة الحي الحسني رغم حداثة هذا المجمع السكني، إذ سرعان ما تحول إلى لمحطة لعدد من الباعة الجائلين و مظاهر البدونة و الترييف علاوة على الخروقات المسجلة على مستوى التعمير نتيجة للتعديلات التي باتت محدثة تحت أعين السلطات بعدد من العمارات السكنية بالمنطقة.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق