ابن سليمانالجديدةالجهةالدار البيضاءالنواصربرشيدسطاتسيدي بنورمديونة

اتحاد مقاولي الخدمات بالحمامات التقليدية و العصرية بالجهة يدعو الحكومة إلى إنقاذ القطاع

كازابلانكا الآن
عقد مكتب نقابة اتحاد مقاولي الخدمات بالحمامات التقليدية والعصرية اجتماعا خصص لمناقشة تداعيات القرار الحكومي الأخير القاضي بإعادة إغلاق الحمامات وتأثيره على العاملين بالقطاع.

هذا، وانتقد المكتب النقابي قرارات الحكومة التي وصفها بالعشوائية المرتجل الغير مدروسة العواقب، لعدم مراعاتها الفئات الهشة اجتماعيا من ضمنها العاملين بقطاع الحمامات.

وأوضح بيان نقابة اتحاد مقاولي الخدمات بالحمامات التقليدية و العصرية أن فئة العاملين بقطاع الحمامات هي أكثر الفئات تضررا بقرارات الاغلاق الأول والحالي، مشيرا إلى عدم تلقي فئة العاملين بقطاع الحمامات أي دعم حكومي، في ظل تنصل الحكومة من وعدها بدعم هذه القلة كما جاء على لسان وزيرها المكلف بالعلاقات مع البرلمان خلال إحدى تدخلانه بقية البرلمان والتي جاء فيها بأن الحكومة ستخصص دعما للعاملين بالحمامات يضيف ذات البلاغ.

وأردف ذات البلاغ ” أنه رغم استئناف العمل بقطاع الحمامات خلال شهر مارس من هذه السنة فإن جميع الحمامات لم تشتغل إلا بأقل شمن 10 إلى 15% من طاقاتها الاستيعابية مما كان سببا في استمرار معاناة العاملين بالقطاع رغم استئناف العمل “.

هذا، وطالبت النقابة المذكورة بضرورة التعجيل بصرف دعم عاجل العامين بالقطاع للتخفيف من معاناتهم خصوصا وأنهم أمام أبوات بداية الموسم الدراسي وما يتطلبه من مصاريف وأنهم عانوا خلال مجموعة من المحطات السابقة كشهر رمضان وعيد الأضحى، وذلك في ظل عدم تجاوب الحكومة مع جميع المراسلات التي رفعتها النقابة في هذا الصدد.

وأكد ذات البلاغ على التعجيل بإعادة فتح الحمامات والرشاشات العمومية لأن هذا المرفق وفق المصدر عينه، يبقى هو المورد الوحيد لعيش هذه القلة من مهنيي القطاع.

وخلص بلاغ نقابة اتحاد مقاولي الخدمات بالحمامات التقليدية والعصرية بجهة الدار البيضاء سطات أنه وفي حالة عم اتخاذ قرارات حكومية من أجل التخفيف من معاناتها فإنها ستكون مضطرة لاتخاذ جميع المواقف النضالية المشروعة دفاعا عن حقها في العيش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى