الجهةالجهويالدار البيضاءالسياسة

العمدة عرفناها…« ومنتخبي الحي الحسني لاديدي لا حب الملوك»

بقلم : أمين مرجون
كما كان منتظرا ، تم ، صباح اليوم، انتخاب السيدة ” نبيلة ارميلي” عن حزب التجمع الوطني للأحرار عمدة جديدة لمدينة البيضاء، بمقر ولاية جهة الدارالبيضاء-سطات بحضور والي الجهة ” سعيد حميدوش”، وهي بالمناسبة أول امرأة تحضى بهذا المنصب، ما جعل عددا من نسوة البيضاء يتوسمن خيرا بمقدمها، ولكن هل الأمل نفسه تتطلع له ساكنة منطقة الحي الحسني بالبيضاء التي ستجد نفسها مجبرة على ما ستجود به مرافعات أعضاء مكتب مجلس المدينة ، ولكن قبل ذلك، يجب أن نطرح سؤالا مفصليا و بالبند العريض: واش كاين من يدافع على الحي الحسني و يترافع من أجل جلب مشاريع تنموية لها من بين منتخبيها …؟

فعلا، تابعنا كما تابع ساكنة هذه الرقعة الجغرافية التي لم تنل حظها من التنمية” الموعودة” انتخاب النواب و كاتب المجلس و نائبة له، لتكون المفاجأة أن تراب هذه العمالة غير ممثل بأي عضو داخل تشكيلة المكتب المنتخب، بخلاف عدد من المقاطعات التي فرض مرشحوها أنفسهم بقوة ” الحبة” و ” البارود”، من أجل التواجد ضمن قائمة المكتب المنتخب.

في نظرنا المتواضع، كان الأجدر بحزب تصدر المشهد السياسي بدائرة الحي الحسني سواء على صعيد الانتخابات المحلية او التشريعية أن يكون له موطئ قدم ضمن تشكييلة ” اللعابة” اللي دخلت بيهم ” العمدة الجديدة في هذ الماتش الكبير اللي أكيد الخاسر الأكبر فيه هي ” الحي الحسني، بكافة تفرعاتها من طريق ازمور إلى ليساسفة و من حدود الرحمة إلى القطب المالي ” انفا” و بوسيجور .

بدون شعور وجدت نفسي مجبرا على مسايرة أزرار الحاسوب التي آثرت لغة العامية في إيصال رسالتها لمن يتحكمون في خريطة المشهد السياسي بهذه المدينة( واش الحي الحسني ما عندهاش ولادها اللي يترافعو عليها، عطينا الفرصة لمن كانوا تقولو لينا بلي قادرين يقودو النهضة بالمنطقة ، وشي وحدين قالو بلي باغين يزيدو بها القدام ، ساعة ” لا ديدي لا حب الملوك.” ..ما قدروش يفرضو راسهم حتى على منتخبين اللي السيرة الذاتية ديالهم ما تتسوى والو قدامهم في النضال على حسب ما روجو لأنفسهم.

الاخوان بحزب الحمامة بمنطقة الحي الحسني و معهم ” البام” و ” الاستقلال” اللي أعلنوا مؤخرا على مستوى القيادة عن تحالف ثلاثي، نساو بلي ” الحي الحسني” من اكبر المقاطعات في الدارالبيضاء ولها رصيد صناعي و بشري مهم جدا ، وطالما ظلت تنتظر عند كل ولاية انتدابية الشيء الكثير ممن يدبرون شؤونها ولكن يبدو أنهم خيبوا ظنها مرة أخرى، و أن تلك الشعارات المرفوعة كانت فقط لاستجداء و كسب تعاطف ساكنتها المسكينة اللي من كثرة مشاكلها وهمومها ولات تتنسى ما دارو فيها بسرعة …الحساب عند ربي

هنا نطرحو سؤال آخر، واش المنتخبين ديال الحي الحسني معندهمش المؤهلات الكافية باش يدخلو حتى هم لزاوية ” ارميلي” ، أم أن مهمتهم تبقى محصورة فقط في تعمار الكراسي الفارغة، و يخرجو في آخر الولاية ببروفايل ديال الصور من ذاك الشي ديال (سانك أ سانك) و يتسناو الشياطة ديال المشاريع، واش هذا غادي يخلينا نقولو بلي ما وقع اليوم في تشكيل مكتب مجلس البيضاء يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن منتخبي الحي الحسني غادين يبقاو دائما يلعبو ارانب للسباق و يتسناو ” الصدقة’ من عند اقرانهم من منتخبي المجلس المنتمين لبعض المقاطعات الأخرى اللي فرضت نفسها بقوة ( السيف)، و لا أدل على ذلك مقاطعة عين السبع …

يبدو ان حليمة ستعود لعادتها القديمة بالحي الحسني، و المجلس المقبل بات أمام لحظة مفصلية و امتحان صعب في الترافع باسم ساكنة المنطقة، بل الاخطر هو ان ساكنة الحي الحسني على ما يبدو سيحنون لفترة تسيير العدالة و التنمية رغم ما طبعها من تسيير انفرادي، ليبقى التحدي قائم بين البرامج التي وعدت بها الأحزاب بالمنطقة التي ستدخل ” زاوية” الحي الحسني، وما هي إلا أيام و تطلع الكتبة و بالتالي نهاية مسلسل لم تنطلق حلقاته بعد لأن مخرجه ضيع ( الكارت ميموار) مع الدورة ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى